آخر تحديث: 14 / 6 / 2024م - 1:27 م   بتوقيت مكة المكرمة
خطب العيد
مقالات مختارة
مقاطع اليوتيوب
تنبع الحاجة إلى الدين من الحاجة إلى معرفة حقائق الوجود الكبرى؛ وأول هذه الحقائق وأعظمها: الإيمان بوجود اللَّه تعالى، فبمعرفته وتوحيده -تبارك وتعالى- تنحل عقد الوجود، ويعرف الإنسان الغاية والهدف من وجوده. كما تأتي حاجة الإنسان إلى الدين أيضاً من حاجته لمعرفة حقيقة نفسه، ومعرفة حقائق الحياة، وسر الوجود، وفلسفة الكون.
 ورد في بعض الروايات أن المقصود من الأسماء هم الأئمة (ع), وقد أشار العلامة الطباطبائي في الميزان إلى ذلك, إذ أورد ما جاء في كتاب ...
في حد نفسه جائز إلا إذا استلزم محرما آخر ..
النيةهي القصد إلى الفعل بعنوان الامتثال والقربة لله تعالى .ولا يشترط فيها التلفظ . ولكن لو أردت التلفظ بنية الغسل للجنابة تقول : أغتسل غسل الجنابةقربةإلى ...
جديد الصوتيات
استبيان
قال الشيخ الدكتور عبدالله اليوسف في خطبة عيد الفطر الأولى في يوم الأربعاء غرة شوال 1445هـ الموافق 10 أبريل 2024م بعد أن وفقنا الله سبحانه وتعالى لصيام شهر رمضان المبارك، وقيام لياليه، وتلاوة كتابه، واكتساب شحنة إيمانية مهمة، والتزود بطاقة معنوية هائلة طوال شهر كامل؛ علينا أن نحافظ على نلك المكتسبات المعنوية من النفاد، والروح الإيمانية من التبدد فيما يأتي من أيام بعد شهر رمضان العظيم. وبيَّن في خطبته الثانية أن نقد الأفكار والآراء والنظريات العلمية هو الذي يثري العلم، ويطور الفكر، وينمي المعرفة؛ ولولا ذلك لما تطورت العلوم، ولا تقدم العلم خطوة واحدة، ولا صححت أو عدلت الكثير من النظريات التي كان ينظر إليها سابقًا على أنها نظريات علمية قطعية، ثم تبين أنها نظريات خاطئة.
لعل من أبرز سمات سماحة الشيخ عبد الله بن أحمد اليوسف الحب الكبير للقراءة، والعشق العظيم للكتابة، فهو من القرّاء النهمين، ومن الكتّاب المكثرين، ولعلنا لا نغالي إذا وصفناه بأنه صديق الكتاب، وحليف القلم والقرطاس.

فالقراءة والكتابة هي عالمه الذي كان وما زال يعيش فيه، قارئا نهما، أو مؤلفا وكاتبا، كما يشير هو إلى ذلك في أكثر من مورد ومورد من كتاباته عن القراءة والكتابة.

للهدية أثر عظيم في تنمية المحبة، وتعميق المودة، وتأليف القلوب، وتوطيد الصداقة بين الأحبة والأصدقاء، وتقوية العلاقات الأخوية، وإزالة الضغائن والأغلال والأحقاد من النفوس.

والهدية تعبير عن مشاعر الحب والود، وفيها إشعار بالاحترام والتقدير والاهتمام، وتجديد للمحبة والصداقة، وتعميق للعلاقات الإنسانية النبيلة؛ فالهدية بمثابة تواصل عملي عن قوة العلاقة بين طرفين متحابين من دون استعمال اللغة، وإشعار بالرغبة في استمرار الصداقة وديمومتها.
صدر عن دار الوارث للطباعة والنشر في كربلاء المقدسة –وهي تابعة للعتبة الحسينية المقدسة- كتاب جديد لفضيلة الشيخ الدكتور/ عبدالله أحمد اليوسف بعنوان: «ثقافة الأخلاق وآداب السلوك» الطبعة الأولى 1445هـ - 2023م، ويقع في 501 صفحة من الحجم الكبير بقياس وزيري «24/17سم» وبغلاف كرتوني.
وقد بدأ المؤلف كتابه في فصله الأول بالحديث عن بعض دعائم الأخلاق ومرتكزاته الرئيسة، ثم تطرق في الفصل الثاني إلى أهم مفردات فضائل الأخلاق ومكارمها، ثم تناول في الفصل الثالث الأخلاق الاجتماعية وما يرتبط بأخلاق التعامل والسلوك مع الآخرين، وفي الفصل الرابع بحث أهم رذائل الأخلاق ومساوِئها، وبيان كيفية التخلص منها.
صدر عن دار الوارث للطباعة والنشر في كربلاء المقدسة –وهي تابعة للعتبة الحسينية المقدسة- كتاب جديد لفضيلة الشيخ الدكتور/ عبدالله أحمد اليوسف بعنوان: «الإمام العسكري (ع) الشخصية الجذابة» الطبعة الأولى 1445هـ - 2023م، ويقع في 101 صفحة من الحجم الكبير بقياس وزيري «24/17سم» وبغلاف كرتوني.
صدر عن دار الوارث للطباعة والنشر في كربلاء المقدسة –وهي تابعة للعتبة الحسينية المقدسة- كتاب جديد لفضيلة الشيخ الدكتور/ عبدالله أحمد اليوسف بعنوان: «حتى تكون قريباً من إمام زمانك» الطبعة الأولى 1445هـ - 2023م، ويقع في 76 صفحة من الحجم الكبير بقياس وزيري «24/17سم» وبغلاف كرتوني.

يهدف هذا الكتاب الموجز عن الإمام المهدي المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) إلى التعريف بهويته الشخصية، وتبيين صفاته وخصائصه، وبيان دلالات ومعطيات ومستلزمات الاعتقاد بوجود ه، وفلسفة غيبته، وتوضيح واجبات ومسؤوليات المكلفين في عصر الغيبة تجاه الإمام المهدي، وشرح معاني وأنواع ومتطلبات الانتظار الإيجابي، وذكر الفوائد المترتبة على الإيمان بخروج القائم في آخر الزمان.

صدر عن دار الوارث للطباعة والنشر في كربلاء المقدسة –وهي تابعة للعتبة الحسينية المقدسة- كتاب جديد لفضيلة الشيخ الدكتور/ عبدالله أحمد اليوسف بعنوان: «الإمام الحسين (ع) الشخصية الملهمة»، الطبعة الأولى 1445هـ - 2023م، ويقع في 152 صفحة من الحجم الكبير بقياس وزيري «24/17سم»، وغلاف كرتوني.

من خصائص الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب (4 – 61هـ / 625 – 680م) أنه شخصية ملهمة للناس في كل زمان ومكان؛ لما اتصف به من جاذبية قوية، ومحبة متجذرة في قلوب المؤمنين، وأخلاق راقية، وشجاعة نادرة، ومواقف جريئة، وتضحيات عظيمة، وأقوال بليغة، ومؤهلات قيادية جعلته إنساناً ملهماً وشخصية مؤثرة، عظيمة التأثير والجذب والإلهام
زار وفد من كتّاب الدمام، سماحة الشيخ عبدالله اليوسف في منزله بحلة محيش في محافظة القطيف مساء يوم الأربعاء 19 ربيع الأول 1445هـ الموافق 4 أكتوبر 2023م، حيث رحّب الشيخ بالمجموعة ثم تحدث عن تجربته الكتابية ومشاريعه الجديدة في الكتابة، بالإضافة إلى خوضهِ تجربة ترجمة كتبه إلى عدة لغات عالمية.
الإنسان بطبيعته الفطرية والنفسية يرغب أن يكون محبوبًا عند الناس، ومقدرًا لديهم، ومحترمًا في نظرهم؛ لأن في هذا توكيدًا للذات، وتعزيزًا للنفس، وشعورًا بالراحة النفسية، وإحساسًا بالسعادة والرضى عن النفس.

ولنيل محبة الناس ومودتهم توجد خصال وصفات معينة يجب توافرها في الشخص حتى يحوز على محبة الآخرين، وينال احترامهم، وقد أشار إليها الإمام الجواد (ع) بقوله: «ثلاثُ خِصالٍ تُجْتَلَبُ بهِنَّ المَحبَّةُ: الإنْصافُ في المُعاشَرَةِ، والمُواساةُ في ‏الشِّدّةِ، والانْطِواعُ والرُّجوعُ إلى‏ قَلبٍ سَليمٍ»
اعتنى الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) ) عناية كبيرة بتربية شيعته وأصحابه وأتباعه وطلابه على أخلاق الإسلام وآدابه، ويجد المتتبع لتراثه كثيراً من الوصايا والتوجيهات والإرشادات الأخلاقية والتربوية والسلوكية بهدف بناء شخصيات ذات قمم علمية وأخلاقية عالية، بحيث يعكسوا في سلوكهم وتعاملهم مع الناس أخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وسيرتهم المباركة.
قال الشيخ الدكتور عبدالله أحمد اليوسف في خطبة عيد الفطر الأولى غرة شهر شوال 1444هـ الموافق 22 أبريل 2023م أن شكر الله سبحانه وتعالى على نعمه وآلائه واجب عقلاً وشرعاً، وهي من موجبات الزلفى والرضا عنده عزّ وجلّ، وسبب لمضاعفة نعمه ومنحه للشاكر الشكور.
وفي الخطبة الثانية تحدث الشيخ اليوسف عن أهمية التواصل الاجتماعي مع الآخرين وخصوصاً في المناسبات المهمة كالأعياد قائلاً: من الأمور المهمة في حياة الإنسان التواصل مع الناس، والتفاعل الإيجابي معهم، وحضور مناسباتهم الاجتماعية العامة في الأفراح والأتراح، ومشاركتهم في السراء والضراء؛ فهذا التواصل الاجتماعي مع الآخرين مصدر من مصادر السعادة والسرور والبهجة والارتياح.
قال الشيخ الدكتور عبدالله أحمد اليوسف في خطبة الجمعة 23 ربيع الآخر 1444هـ الموافق 18 نوفمبر 2022م أن عقوق الوالدين من كبائر الذنوب وأعظم الآثام؛ وهو أمر يستنكره الشرع والعقل، ويدل على ضعف الإيمان، وقساوة القلب، وموت الضمير، وتبلد المشاعر الإنسانية وتلاشي القيم الأخلاقية.

وأضاف: العقوق هو كل قول أو فعل أو سلوك يؤدي إلى إغضاب الوالدين، أو إدخال الحزن في قلبيهما، أو أذيتهما، أو الإساءة إليهما، أو هجرانهما، أو مقاطعتهما وما أشبه ذلك.