آخر تحديث: 14 / 7 / 2016م - 1:21 م   بتوقيت مكة المكرمة
مقاطع اليوتيوب
تنبع الحاجة إلى الدين من الحاجة إلى معرفة حقائق الوجود الكبرى؛ وأول هذه الحقائق وأعظمها: الإيمان بوجود اللَّه تعالى، فبمعرفته وتوحيده -تبارك وتعالى- تنحل عقد الوجود، ويعرف الإنسان الغاية والهدف من وجوده. كما تأتي حاجة الإنسان إلى الدين أيضاً من حاجته لمعرفة حقيقة نفسه، ومعرفة حقائق الحياة، وسر الوجود، وفلسفة الكون.
لصلاة الليل فوائد كثيرة في الدنيا والآخرة، ففي الدنيا تبيض الوجه، ويحظى المرء بتوفيق الله تعالى في جميع أموره، وزيادة الرزق، وطول العمر، والابتعاد عن ...
العقيقة مستحبةومعناها أن يعق عن المولود في اليوم السابع من ولادته شاة أو ابلا وكلما كان أكبر وأحسن كان أفضل ، ويستحب التصدق ببعض الذبيحة ...
يتلخص الجواب في أن للقرآن نزولين: 1/ النزول الدفعي:وهو نزول القرآن بأجمعه على قلب النبي صلى الله عليه وآله وسلم أو على البيت المعمور ، أومن ...
جديد الصوتيات
استبيان
وصف سماحة الشيخ الدكتور عبدالله أحمد اليوسف الأعمال الإرهابية التي استهدفت أحد المساجد في القطيف وما وقع في المدينة المنورة بجوار حرم رسول الله (ص) بالأعمال الإرهابية الخسيسة والوضيعة والدنيئة، فاستهداف مدينة رسول الله وبالقرب من قبر الرسول الأكرم (ص) سيد الخلق، وأفضل البشر جريمة نكراء لا يقدم عليها إلا وحوش مفترسة ومجرمة قد تخلوا عن روح الإنسانية، و نزعت الرحمة من قلوبهم.
بالصوم يهذب الإنسان روحه، وتسمو نفسه، ويبني إرادته، وينمي عقله، ويقوي جسمه، ويرتقي نحو عالم الكمال المعنوي والروحي، ويتجرد من شهواته ورغباته المادية البحتة.
إن من القواعد المهمة في الإسلام عصمة الدماء والأموال والأعراض بغض النظر عن انتماء الإنسان المذهبي والديني والعرقي واللغوي؛ لأن الحفاظ عليها من أهم المقاصد الكبرى في الإسلام، ولأن إراقة الدماء، وسلب الأموال، وهتك الأعراض قبيح في نفسه، ومضر لنفسه وغيره، ويعد من أهم مصاديق الظلم والعدوان الذي نهى عنه الشرع كما العقل.
صدر عن دار المحجة البيضاء في بيروت كتاب جديد لسماحة الشيخ الدكتور عبدالله أحمد اليوسف بعنوان: (سيرة الإمام علي الهادي (ع): دراسة تحليلية للسيرة الأخلاقية والعلمية والسياسية للإمام الهادي (ع) ) ويقع الكتاب في 685 صفحة من الحجم الكبير، الطبعة الأولى 1437هـ- 2016م.
والإمام علي الهادي (ع) ( 212- 254هـ / 827 - 868م ) هو الإمام العاشر من أئمة أهل البيت الأطهار، وقائد من قادة الإسلام الكبار، وعلم بارز من أعلام الهدى والحق والإيمان، ومفخرة من مفاخر الإنسانية.
ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ رحيل العالم الرباني العلامة السيد جواد الوداعي إلى الرفيق الأعلى في يوم الاثنين 11 جمادى الآخر 1437هـ الموافق 21 مارس 2016م عن عمر ناهز 93 عاماً قضاها في نشر العلم وتربية العلماء وخدمة الدين والمجتمع.

نظمت لجنة الإمام علي (ع) الشبابية وبدعم من لجنة مسجد الرسول الأعظم (ص) بالحلة حفل بمناسبة عيد الغدير الأغر متضمنا فقرات منها أهازيج وشعر ومسابقات وجوائز وهدايا للمكرمين في الحفل.
يمثل المنبر بصورة عامة، والمنبر الحسيني بصورة خاصة، وسيلة هامة لإيصال الأفكار والمفاهيم الدينية إلى الناس، وبيان الأصول الاعتقادية والمرتكزات الأخلاقية، وتوضيح الأحكام الشرعية ومقاصدها وعللها، وتفنيد الإشكاليات ورد الشبهات، والإجابة على التساؤلات المثارة بين الفينة والأخرى.
ألقى سماحة الشيخ الدكتور عبدالله أحمد اليوسف كلمة في حفل ليلة الغدير في مسجد الرسول الأعظم (ص) بالحلة في محافظة القطيف 18 ذي الحجة 1436هـ الموافق 1 أكتوبر 2015م أكد فيها على مكانة وفضل ومقام الإمام علي (ع)، وأن الأحاديث الواردة في ذلك عن النبي الأكرم (ص) تدل دلالة واضحة على أهليته للإمامة والخلافة والتي أبرزها: العصمة، والعلم، والكمال...بالإضافة إلى النص على ذلك كما أوضح الرسول الكريم (ص) الوصي من بعده في واقعة الغدير المشهورة.
قدّم الإمام علي بن الحسين السجاد (ع) للأمة الإسلامية كنوزاً من المعارف الإسلامية من خلال الأدعية، إذ احتوت أدعيته المأثورة على مفاهيم عميقة ومضامين مهمة في العقائد والفكر والأخلاق والتربية والسلوك.
يشترك الإمام الحسين بن علي (ع) مع باقي أئمة أهل البيت في العديد من المشتركات كالعصمة والعلم والكمال؛ لكنه (ع) يتميز عنهم بخصائص معينة دون سواه من أئمة أهل البيت الأطهار، ويمكن تلخيص أبرزها في أربع نقاط وهي:
تحدث سماحة الشيخ الدكتور عبد الله أحمد اليوسف في خطبة يوم الجمعة 13شعبان 1437هـ الموافق 20 مايو 2016م عن تزايد انتشار الفكر الإلحادي في أوساط الشباب الجامعي، وضرورة صياغة خطاب ديني معاصر قادر على التأثير في عقول وقلوب الجيل الجديد لتحصينهم من الوقوع في التيارات الإلحادية والمنحرفة.
حذر سماحة الشيخ الدكتور عبدالله أحمد اليوسف في خطبة يوم الجمعة 28 رجب 1437هـ الموافق 6 مايو 2016م من تزايد انتشار وباء المخدرات في أوساط المراهقين والشباب لما للمخدرات من آثار سيئة وسلبية ومدمرة على الأفراد والمجتمعات الإنسانية.